[x]

"وقـل اعمـلوا فسـيرى الله عـملكم ورسـوله والمؤمنـون"


<< المشـاركات الأخيرة : >>         بتمنى تساعدوني رجااااااء رجااااااااااء       آخر رد : alhaidr1  ]        أهمية التلفزيون إنتشاره وخصائصه       آخر رد : fati hamzi  ]        بليييز مساعدة من طلاب الاعلام       آخر رد : lavoooo  ]        المفهوم العلمي للصحافة - الصحافة .. فن أم علم أم صناعة ؟؟       آخر رد : محمود العجاجى  ]        خاطرة       آخر رد : نور الشااام...  ]        عظمة الخالق في اسرار المخلوق       آخر رد : وعد.....  ]        الامتحان المعياري لطلاب السنة الأولى-اعلام2011       آخر رد : جامعية و افتخر  ]        الى طلاب كلية الاعلام.. الرجاء المساعدة       آخر رد : DaDo only  ]        ألف مبارك للأوائل على كلية الإعلام , سنة ثالثة       آخر رد : محمد حمد الخلف  ]        انتم ترون الصحيح وتختارونه       آخر رد : محمد حمد الخلف  ]        الى كل أصحاب العقول النيرة: مطلوب أفكار تلفزيونية       آخر رد : الكفاح  ]        الى طلاب كلية الاعلام       آخر رد : jak.  ]        استفسار ..       آخر رد : هند.  ]        برنامج - مسودة برنامج كلية الإعلام       آخر رد : majoood.  ]        طلب مساعدة من طلاب كلية الاعلام       آخر رد : هند.  ]        الأعلام جزء مني بقلم علاء محمد       آخر رد : الملك المدريدي  ]        طيب - جلسة نساء....       آخر رد : Night Eyes  ]        التقديم التلفزيوني الأخباري       آخر رد : dr.bashari  ]        مساعدة مستعجلة جدا       آخر رد : *Judy*  ]        الإعلام الورقي والإعلام الإلكتروني       آخر رد : الملك المدريدي  ]    
...مركز رفع الصور والملفات...
النتائج الامتحانية لجامعة دمشق 2018-2017 - آخر تحديث 02-10-2019



..لمحة عن كليات جامعة دمشق و فروعها... شاركنا تجربتك وكلمنا عن اختصاصك



المحـاضـرات
برنـامج الـدوام
برنـامج الامتحــان
النتـائج الامتحـانيـة
أسـئلة دورات
أفكـار ومشــاريع
حلقــات بحـث
مشــاريع تخـرّج
"وقـل اعمـلوا فسـيرى الله عـملكم ورسـوله والمؤمنـون"
كلية الإعلام

مواضيع مميزة..



  ملتقى طلاب جامعة دمشق --> كلية الإعلام --> قســـم كليـــة الإعــــلام --> ~ قســــم الإعـلام ~
    أهمية التلفزيون إنتشاره وخصائصه
عنوان البريد :  
كلمة المرور :  
                    تسجيل جـديد


.أهمية التلفزيون إنتشاره وخصائصه


لؤي أبازيد

جامعـي نشـيط





مسجل منذ: 07-09-2009
عدد المشاركات: 124
تقييمات العضو: 0
المتابعون: 8

غير موجود
اشــترك بالتحديثات
رسالة مستعجلة

أهمية التلفزيون إنتشاره وخصائصه

14-10-2009 06:16 PM




معنى التلفزيون الرؤية عن بُعْد (نزها الخوري، أثر التلفزيون في تربية المراهقين، بيروت، دار الفكر اللبناني، ط1، 1997م، ص35)، ويمكن تعريف النظام التلفزيوني بأنه أسلوب إرسال واستقبال الصورة الحية المرئية والمسموعة بأمانة. (محمد معوض ، فنون العمل التلفزيوني، القاهرة، دار الفكر العربي، د.ت، ص11).

"والتلفزيون أقدر وسيلة إعلامية عرفها الإنسان، لأنه يجمع بين الصورة والصوت، وبذلك يستطيع السيطرة على حاستي السمع والبصر، وهما من أهم الحواس وأشدها اتصالاً بما يجري في نفس الإنسان من أفكار ومشاعر، وهو ينقل الحدث إلى مشاهديه في أغلب الأحيان وقت حدوثه، وينقله بما فيه من معان وانفعالات، وكذلك ينقل المعلومات الجديدة داخلية أو خارجية بأسلوب سهل وجذاب، ويساعد على معرفة المشاهد محيطه، ومعرفة العالم من حوله." (محمد منير سعد الدين، الإعلام قراءة في الإعلام المعاصر والإسلامي، بيروت، دار بيروت المحروسة، ط2، 1418هـ/1998م، ص153).

فالوظائف التي يقوم بها التلفزيون أكثر اتساعاً وتنوعاً مما تقوم به وسائل الإعلام الجماهيرية الأخرى، ويمتلك مجالاً أوسع وأغنى لتصوير العالم وتقويمه.

أولاً: انتشار التلفزيون وأهميته

احتكرت الصحافة المكتوبة عملية تشكيل الرأي وصياغة التعبير عنه "مدة تزيد عن ثلاثة قرون، وذلك من القرن السادس عشر وحنى نهاية القرن التاسع عشر، ولكن التقدم العلمي والتكنولوجي، الناجم عن التطور الاجتماعي والتاريخي، وضع حداً لهذا الاحتكار، فظهرت طرق جديدة لنشر الأخبار وتوزيعها، ومخاطبة الجماهير الواسعة." (الكسندر بوريتسكي، الصحافة التلفزيونية، ترجمة أديب خضور، دمشق، المكتبة الإعلامية، ط1، 1990م، (بتصرف)، ص7).

وكان التلفزيون واحداً من هذه الوسائل المؤثرة، وفي عام 1930 كانت البداية الرئيسة لاستخدام التلفزيون بشكل واسع، عندما أخذت التجارب في تأسيس محطات خاصة به في إنجلترا وأمريكا وألمانيا وفرنسا وإيطالية والاتحاد السوفيتي، وفي عام (1936) بدأ البث التلفزيوني المنتظم في بريطانيا. وبحلول عام 1945 ازدهر بناء المحطات التلفزيونية في بعض الدول الأوربية وأمريكا والاتحاد السوفيتي، ثم أخذت صناعة التلفزيون تزداد تطوراً، لاسيما بعد اختراع التلفزيون الملون، واستخدام البث بواسطة الأقمار الصناعية. (عبد الفتاح أبو معال، أثر وسائل الإعلام على الطفل، بيروت، دار الشروق، ط1، 1990م، ص39).

وما زال تطور التلفزيون سريعاً منذ وُجِد، حتى إن عصرنا صار يعرف بعصر الاتصالات، وصار البث المباشر ميزة التسعينات من القرن العشرين.

ويعتبر التلفزيون اليوم أوسع وسائل الإعلام انتشاراً، وأكثرها تأثيراً في حياة الشعوب، واستطاعت القنوات الفضائية أن توصل بثّها إلى جميع البقاع في الكرة الأرضية، وصارت بعض المحطات القوية موجودة في كل مكان على هذه الأرض تقريباً، وعلى مدار أربع وعشرين ساعة.

واستطاع التلفزيون أن يدخل إلى حياة الشعوب، ويحتل مكاناً بارزاً في قائمة ضروريات المنزل، ويتربع في زاوية المكتب، أو مكان العمل، بل يصحبه سائق السيارة في سيارته، "ولم يحدث أن انتشرت وسيلة إعلامية جماهيرية كما انتشر التلفزيون… حتى في الدول النامية نلاحظ أنه على الرغم من انتشار أجهزة التلفزيون المحدود إلا أن الإرسال التلفزيوني يصل إلى جماهير غفيرة من المشاهدين أكثر مما يتوقع، حيث نلاحظ باستمرار في كثير من الدول النامية أن هناك جماعات مشاهدة تنشأ في المنازل، أو في أماكن التجمعات البشرية كالنوادي، وأماكن العمل والمقاهي وغيرها." (محمد معوض ، فنون العمل التلفزيوني، (مرجع سابق)، ص14).

وفي البلاد المتقدمة كان التلفزيون أكثر أهمية، وأبلغ تأثيراً، "وقد أجرت إحدى الدوريات الأمريكية استقصاءً استهدف التعرف على أهم المؤسسات ذات السلطة والنفوذ في حياة المجتمع الأمريكي، كانت نتيجته أن جاء التلفزيون في المركز الثاني بعد البيت الأبيض مباشرة، بينما جاءت الصحف في المركز الثاني عشر، كما احتلت الإذاعة المركز السابع عشر من بين المؤسسات المختلفة، وفي دراسة أخرى سئل فيها الباحثون عما إذا قُدِّر لهم أن يحتفظوا بوسيلة واحدة من الوسائل الإعلامية، فكانت النتيجة تفوق التلفزيون، وحصوله على أعلى نسبة مئوية بين جميع الوسائل الإعلامية، ثم جاءت الإذاعة، فالدوريات من صحف ومجلات. وفي اليابان اكتشف معهد دراسات الرأي العام التابع لهيئة الإذاعة اليابانية أن كثيراً من اليابانيين يعتبرون التلفزيون جزءً لا يتجزأ من حياتهم اليومية, كما أن ثلاثة أشخاص من بين كل عشرة يعتبرون التلفزيون أهم مقومات الحياة، وفي الولايات المتحدة الأمريكية يشير أحد التقارير العلمية إلى أن ثلثي الأمريكيين تقريباً يحصلون على أنبائهم ومعلوماتهم من التلفزيون، وفي المملكة المتحدة البريطانية أصبح التلفزيون وسيلة الإعلام الأساسية لغالبية جماهير المملكة." (محمد معوض ، فنون العمل التلفزيوني، (مرجع سابق)، ص13).

وقد تفوقت أجهزة التلفزيون في العالم منذ أواسط السبعينات على عدد الصحف الموزعة فيه. (الكسندر بوريتسكي، الصحافة التلفزيونية، (مرجع سابق)، ص13).

وفي أواخر الخمسينات "أصبح عدد مشاهدي التلفزيون في العالم (75) مليون نسمة، (7.5) مليوناً في أوربا، و(61.5) مليوناً في أمريكا، و(5.5) مليون في آسيا، ومليوناً واحد في استراليا ونيوزيلندا، ومئة ألف في أفريقيا." (الكسندر بوريتسكي، الصحافة التلفزيونية، (مرجع سابق)، ص11).

أما في الوطن العربي، فقد "أجرت منظمة اليونسكو إحصائية عام (1982)، أفادت بأن عدد أجهزة الاستقبال التلفزيوني المستعملة في البلدان العربية بلغ حوالي (8.300) مليون جهاز، وتتصدر البلدان العربية المملكة العربية السعودية، حيث بها ( 2.100 ) مليون جهاز، تليها مصر التي يبلغ عدد الأجهزة فيها (1.400.000)، ثم الجزائر (975) ألف جهاز.

وهناك في التاريخ نفسه ما يزيد على (173) محطة إرسال تلفزيوني عربية، موزعة بتفاوت حسب الإمكانيات والمساحة الجغرافية." (محمد منير سعد الدين، الإعلام قراءة في الإعلام المعاصر والإسلامي، (مرجع سابق)، (بتصرف)، ص164).

واليوم ضعفت هذه المحطات وتراجعت بسبب ظهور القنوات الفضائية، التي انتشرت في جميع الأرجاء، وأصبحنا نرى في بعض البلاد عدداً من هذه القنوات، بينما اقتصرت بعضها على محطة فضائية واحدة.

ونستطيع أن نقدر انتشار هذه القنوات الفضائية واهتمام الناس بها بالنظر إلى أسطح المنازل، حيث لا يكاد يخلو سطح من الصحون اللاقطة (الدش).

وتتنوع هذه القنوات التلفزيونية، فمنها الحكومي والأهلي، ومنها العلمي والفني والرياضي، ومنها الديني والحزبي، ومنها أيضاً الجنسي الداعر، وللجمهور المشاهد في العالم أن يختار ما يحلو له من بين هذه القنوات.

ثانياً: خصائص التلفزيون

1_ التثقيف والتعليم: للتلفزيون أهمية خاصة في هذين المجالين، وذلك عائد لقدرات التلفزيون الكبيرة، ففيه الصورة المسموعة، والمعروف أن هذه الصورة لها أثرها التعليمي، فهي تزيد من وضوح الكلمة، مما يؤدي إلى زيادة في فهم معناها. والكلمة نفسها توضح ما تتضمنه الصورة من أفكار ودلالات ومعان ومفاهيم، وهذا كله يساعد على سهولة فهم الموضوع الموجه واستيعابه.

كما أن التلفزيون فيه المقدرة على جعل العالم بين يدي المشاهد، ونقله إلى أماكن لا يمكنه الوصول إليها، مثل أعماق البحار والفضاء، والغابات الممتلئة بالوحوش.

وهو يتيح نقل أحداث ووقائع ومعلومات علمية دقيقة تعجز الأجهزة الأخرى، والطاقة البشرية المجردة عن الوصول إليها.

2_ التربية: لم يقف التلفزيون عند حد التعليم، بل تعدى ذلك إلى التربية، وصار له دور هام في تربية الجمهور، وبخاصة الأطفال، فله تأثير في تربية العقيدة والمبادئ والأخلاق والسلوك، إضافة أنه يقوم بوظيفة التربية الفنية والجمالية.

3_ للتلفزيون خصائص جامعة لم توجد في غيره، فقد ورث الحوار والحدث والتمثيل عن المسرح، وورث عن السينما شاشتها وطريقة عرضها، حيث يقدم الواقع المصور، كما ورث عن الإذاعة إمكانية الوصول إلى كل بيت، ويمكن القول أنه يعتبر ابناً لهذه الآباء الثلاثة.

كما أن فيه كثيراً من الصحافة، فهو يقدم الأخبار، ويكفي الصحفي عناء الوصف.

4_ الحضور المتزامن: إن أجهزة التصوير التلفزيوني حاضرة في زمان الحدث ومكانه، وعلى مدار أربع وعشرين ساعة، حاضرة في قاعة المؤتمر وساحة الحرب والمسرح، وفي كل مكان يُراد تصويره.

5_ الآنية: إن تصوير الأحداث ونقلها بشكل مباشر إلى المشاهدين أكسب التلفزيون ميزة عالية، "فأنت على مقعدك الوثير يمكنك متابعة ما يجري على أرض المعركة خطوة بخطوة، وقد أثبت لنا التلفزيون كمتابعين لحرب الخليج [ولأحداث أعوام (2001-2002- 2003) المختلفة] مدى قدرته الهائلة على رصد الأحداث، وهي في طور التشكل زماناً ومكاناً، وأصبح التلفزيون امتداداً للعين البشرية التي لا يغفل لها جفن عما يدور في العالم من مجريات." (عبد الله الطويرقي، علم الاتصال المعاصر، الرياض، مكتبة العبيكان، ط2، 1417هـ/1997م، ص249).

6_ إشراك حاستي السمع والبصر: وهذه الميزة من أهم خصائص التلفزيون، فالصورة الحية المرئية لها أهميتها وفاعليتها في جذب المشاهد، "وتشكل قدرة في التأثير على عواطفه، وهي أقدر على التعبير من آلاف الكلمات. وتعتبر الصورة الحية من أحسن الوسائل إقناعاً، ونحن نعلم أن الرؤية أساس الاقتناع، والرؤية أو البصر أهم وأكثر حواس الإنسان استخداماً في اكتساب المعلومات. ويعتبر التلفزيون من أكثر وسائل الإعلام إيضاحاً وقدرة على التفسير والتوضيح، لما يتميز به من خاصية الجمع بين الصورة المقترنة أو المدعمة بالصوت في مشاهد واقعية قريبة من مدارك الإنسان...كما أن الألوان تساعد المشاهد في استبيان المعلومات واستيعابها، وبذلك يحيل التلفزيون المعلومات والأفكار المجردة إلى صور حية قابلة للفهم والإدراك، وتعطي الصورة الحية إحساساً بالألفة، وتزيد من المشاركة التي يتيحها التلفزيون لمشاهديه." (محمد معوض، فنون العمل التلفزيوني، (مرجع سابق)، ص9).

إضافة إلى ذلك فإن للتلفزيون خاصته بالمؤثرات المرئية الإلكترونية، التي يكثر استخدامها في مختلف البرامج، وتستعمل بهدف جذب الانتباه، فهناك الانتقال المفاجئ من صورة إلى أخرى لتتابع المَشاهد، وإظهار صورة فوق أخرى، لتجسيد الأفكار التي تجول في ذهن شخصية من شخصيات النص، أو إظهار الأشباح، وتستخدم هذه المؤثرات في إظهار عدة صور في وقت واحد، وفي ظهور منظر وتلاشي آخر، وفي تغيير مفاهيم الزمان والمكان.

كما أن البصر أقل بكثير من شرود الأذن، والذاكرة تحتفظ بالصور المرئية، وتتأثر بها في أعماق اللاشعور، وكثيراً ما تختزنها مدة طويلة.

7_ لجمهور التلفزيون خصائص تختلف عن جمهور الوسائل الأخرى، فجمهور التلفزيون أولاً أكبر من غيره، وهو غالباً متابع وثابت نسبياً، وهذه الميزة تمكِّن المرسل المسلم من تبليغ رسالته، وتسهّل عمله، وتسهم في إعطاء المستقبِل فائدة أكبر.

فهناك أوقات معينة يتفرغ فيها بعض الناس لمتابعة برامج التلفزيون، وكثير منهم يتابعون برنامجاً معيناً في أوقات محددة، وذلك حسب وقت راحتهم ووجودهم أمام الشاشة، إلى ما هنالك من أحوال وظروف.

ولأول مرة في التاريخ يستطيع أن يدخل الإعلامي إلى البيت، فيخاطب الجَدَّ والابن والحفيد، والرجل والمرأة، والكبير والصغير، في جو منزلي عائلي، وهذا ما أكسب التلفزيون الصفة العائلية.

8_ شاشة التلفزيون قادرة على تكبير الأشياء الصغيرة، وتحريك الأشياء النامية.

9_ للتلفزيون قدرة عالية في مخاطبة الرأي العام والتأثير فيه.

10_ المرسل بعيد عن المستقبل في البرامج التلفزيونية، لذلك لا يعرف ردة فعل رسالته إلا بعد زمن.

11_ تكاليف البث التلفزيوني عبر الفضاء عالية، فهناك ثمن القمر الصناعي، أو رسم الاشتراك في أحد الأقمار، ثم قيمة الأجهزة الأخرى، وهي كثيرة ومتنوعة، وقبل ظهور القنوات الفضائية كانت هناك المحطات الأرضية، وكانت أيضاً عالية التكاليف.

12_ التلفزيون وسيلة تعرض برامجها بشكل محدد، بحيث لا يمكنك كمتابع أن تتعرض لرسائل محدودة في أي وقت تشاء، كما تفعل بالكتاب أو الفيديو، فالأمر ليس قابلاً للتأجيل.

ولهذا يجب أن تكون برامج التلفزيون واضحة ومختصرة، تحترم وقت المُشاهِد، فتُقَدَّم بطريقة سهلة الفهم والإدراك.

إن هذه المميزات الثلاث السابقة تُعَدّ من الخصائص السلبية للتلفزيون.

13_ مقدرة التلفزيون على خطاب جميع الفئات، من علماء ومثقفين، وعمال وأميين، ومدنيين وريفيين، بل إن القرويين يشاهدون التلفزيون بنسب أعلى من أهل المدن، وذلك بسبب قلة الوسائل البديلة، مثل السينما والمسرح والفيديو والصحف.

14_ يمتاز البث التلفزيوني بسهولة وصوله إلى أي مكان، مما يسّر وجوده في البيوت، إضافة إلى قلة تكلفته المالية للجمهور إذا ما قورن ببعض الوسائل المنافسة كالإنترنت.

15_ الواقعية التامة في نقل الحدث، مع ما يتضمنه من انفعالات وحركات ومؤثرات صوتية، من تصفيق وضجة، وصوت أمواج، ودوي انفجار، وضجيج محركات.. الخ.

فالشاشة على عكس الصحافة والإذاعة، هي أقرب الطرق لنقل الحدث الحي بمصداقية وموضوعية، مما يجعل التلفزيون أكثر مصداقية عند الناس من غيره.

16_ سرعة التلفزيون في نقل الخبر أعطته ميزة إضافية، حيث صار من أهم مصادر الأخبار في وسائل الإعلام.

17_ إن التلفزيون يوصل رسالته للمُشاهد مع الراحة التامة، فهو لا يكلفه عناء الخروج من المنزل للمشاهدة أو تلقي المعلومات، كما هو حال كثير من وسائل الإعلام، كما أن الصوت والصورة فيه أيضاً تتيحان لهذا المشاهد رفاهية عالية في الاستماع والرؤية من دون إجهاد سمعي أو بصري، وهذا ما جعل منه وسيلة تسيطر على ميدان الاتصالات الجماهيرية بشكل كبير.

وهذه الأهمية أعطت للتلفزيون الدور الكبير في مختلف الميادين التثقيفية والتربوية والصحية والاجتماعية والاقتصادية والإعلامية.

من أجل هذه الميزات العالية والخطيرة للتلفزيون، اهتم أصحاب الأفكار والقرارات بهذا الجهاز السحري، وسموه رسول العالم المتجول، واستخدموه للتجارة والإعلانات والدعايات، ولتحريك الشعوب وتوجيههم، وصاروا يفضِّلون فيه ثوان معدودة على صفحات كبيرة من الصحف.







ملتقى طلاب جامعة دمشق




أنت غير مسجل لدينا.. يمكنك التسجيل الآن.

مشاركة : 2


لؤي أبازيد

جامعـي نشـيط





مسجل منذ: 07-09-2009
عدد المشاركات: 124
تقييمات العضو: 0
المتابعون: 8

غير موجود
اشــترك بالتحديثات
رسالة مستعجلة

التلفزيون والطفل: دور تثقيفي، ام دور سلبي؟

14-10-2009 06:21 PM




اطفال العرب بحاجة لتلفزيون يخاطب ذكائهم



دراسة عربية تقول أن نسبة المشاهدة العالية للتلفزيون من قبل الاطفال تجعلهم شخصيات ضعيفة ومنفصلة عن مجتمعها.

القاهرة - أكدت دراسة للمجلس العربي للطفولة والتنمية أنه على ‏‏الرغم من دور التلفزيون في تثقيف الطفل وتوسيع مداركه من خلال نقل المعارف ‏‏والخبرات فأن العديد من الانتقادات يوجه الى دوره التربوي.

وتنتقد الدراسة افساد الأطفال من خلال ما يقدمه التلفزيون أحيانا من اعلانات غير ‏ ‏ملائمة وأسلوب معالجته الجرائم والانحرافات وكذلك عرضه المتكرر بعض الأفلام التي ‏‏قد تتضمن ما هو خطر على الأطفال في المرحلة العمرية التي يمرون بها.

وأشارت الدراسة الى أن التلفزيون بسيطرته وهيمنته على جمهوره جعل مشاهديه أسرى له " مما أضعف ‏‏التواصل والعلاقات الأسرية والاجتماعية عامة وجعل الفرد يتوه فى دنيا من الوهم ‏ ‏ضاعت معها معالم الحقيقة والواقع".

وتقول الدراسة أن التنشئة التلفزيونية أثرت على الأطفال وحولتهم من ‏‏نشطاء مندفعين راغبين في فهم الأشياء والشروع في العمل الى أطفال أكثر حذرا ‏‏وسلبية لا يريدون التقدم واكتشاف الأدوار بأنفسهم.

واوضحت أن بعض الدراسات التي أجريت خلال العقدين الأخيرين من القرن الـ 20 كشفت ‏عن وجود علاقة بين مشاهدة التلفزيون والتحصيل الدراسي وأنه " كلما زادت مشاهدة‏ ‏الأطفال للتلفزيون انخفض تحصيلهم الدراسي وان لم يثبت أن غياب التلفزيون بالضرورة ‏ ‏كان مسؤولا عن تحقيق الأطفال لدرجات أعلى".

وأشارت الدراسة الى أن هناك دلائل تشير الى أن مشاهدة التلفزيون لا تؤدى الى ‏‏تقليل وقت اللعب عند الأطفال فحسب بل أنها تؤثر في طبيعة لعب الأطفال ذاتها، خاصة ‏‏اللعب في المنزل أو المدرسة.

ورأت أنه على الرغم من دور التلفزيون في النمو الاجتماعي والثقافي للطفل فانه ‏‏قد يؤدى الى نتيجة عكسية ويجعل الطفل شخصية ضعيفة منفصلة عن مجتمعها اذا ما ركز ‏‏على عرض قيم وثقافات أخرى تؤثر على ذاتية الطفل الاجتماعية والثقافية.

وأكدت الدراسة في الوقت نفسه أن التلفزيون أصبح يشكل مدرسة موازية في نقل ‏‏المعارف والعلوم فيما يؤدى عامل التكرار فيما يقدمه التلفزيون الى التأثير في تشكيل توجهات الطفل.

وأشارت دراسة المجلس العربي للطفولة والتنمية الى أن التلفزيون يأتي ‏ ‏في المرتبة الأولى بين غيره من وسائل الاتصال ليس فقط من حيث عدد الساعات التي ‏‏يقضيها الطفل أمام شاشته، بل من حيث قوة تأثيره الذي يصل الى أعلى مستوياته في ‏‏المراحل الأولى من المراهقة.

وأوضحت أن التلفزيون يتمتع كوسيلة سمعية وبصرية بقدرات هائلة قد يكون لها دور في تنمية وظائف النمو العقلي عند الطفل والتعلم المجدي عن طريق التسلية مشيرة الى ‏‏أن الطفل العربي بمختلف فئاته العمرية والاجتماعية يعيش واقعا اعلاميا متغيرا.

وحول التصورات المقترحة لتطوير العلاقة بين التلفزيون والطفل العربي دعت ‏‏الدراسة الى البحث عن آليات وأشكال فنية جذابة ومشوقة قادرة على حفز الأطفال على‏ ‏المشاركة واتاحة الحرية لهم للتعبير عن أفكارهم وتنمية قدراتهم على النقد ‏‏وتشجيعهم على المناقشة.

كما حضت على الاهتمام باعداد الطفل العربي لاستيعاب العلم والتكنولوجيا ‏‏ومواكبة التطورات السريعة والمتلاحقة في هذا المجال وتدريب الأطفال من خلال برامج ‏ ‏التلفزيون على التعامل والتفاعل مع الكمبيوتر والانترنت " ليس كوسائل للتسلية ‏ ‏فحسب بل كوسائط تعليمية وثقافية".

وأوصت بتربية الأطفال من خلال برامجهم التلفزيونية على احترام الحق في ‏‏الاختلاف والتعدد والتنوع وتقبل الآخر والتسامح مع الآخرين واحترام قيم المشاركة ‏ ‏والحرية والعدالة والمساواة واكسابهم القيم الديمقراطية.

وحثت كذلك على توجيه مزيد من الاهتمام الكمي والنوعي للأطفال ذوى الحاجة‏ ‏الخاصة بكل فئاتهم وكذلك اعطاء المزيد من الاهتمام لما يقدمه التلفزيون لطفل ‏‏القرية والأطفال في مرحلة المراهقة.

ودعت الى الاهتمام من خلال المواد التلفزيونية المختلفة بتغيير النظرة ‏‏التمييزية ضد الطفلة الأنثى في المعاملة والتدقيق في محتوى الدراما التلفزيونية ‏ ‏وما تقدمه من نماذج للسلوك والقيم الاجتماعية





ملتقى طلاب جامعة دمشق




أنت غير مسجل لدينا.. يمكنك التسجيل الآن.

مشاركة : 3


fati hamzi

جامعـي جديــد





مسجل منذ: 16-03-2013
عدد المشاركات: 16
تقييمات العضو: 1
المتابعون: 2

غير موجود
اشــترك بالتحديثات
رسالة مستعجلة

رد مشاركة : أهمية التلفزيون إنتشاره وخصائصه

16-03-2013 08:44 PM




التلفاز هو الجهاز الثاني بعد الحاسوب المساعد للبحوث و المعومات
هاد هو رايي
 





ملتقى طلاب جامعة دمشق




أنت غير مسجل لدينا.. يمكنك التسجيل الآن.
 








ملتقى طلاب الجامعة... منتدى غير رسمي يهتم بطلاب جامعة دمشق وبهم يرتقي...
جميع الأفكار والآراء المطروحة في هذا الموقع تعبر عن كتّابها فقط مما يعفي الإدارة من أية مسؤولية
WwW.Jamaa.Net
MADE IN SYRIA - Developed By: ShababSy.com
أحد مشاريع Shabab Sy
الإتصال بنا - الصفحة الرئيسية - بداية الصفحة