[x]

"وقـل اعمـلوا فسـيرى الله عـملكم ورسـوله والمؤمنـون"


<< المشـاركات الأخيرة : >>         كيف استخدم الفيس بوك       آخر رد : بنات الخليج  ]        همسات على جدران الزمن .................. (عطر)       آخر رد : عطر الشام  ]        كيفية إرسال رسالة خاصة في تويتر       آخر رد : بنات الخليج  ]        طريقة تسريع النت       آخر رد : بنات الخليج  ]        طريقة تسجيل فيس بوك       آخر رد : بنات الخليج  ]        ما هي أشهر أسواق العرب القديمة       آخر رد : بنات الخليج  ]        نزلت قوائم اسماء المتخرجين       آخر رد : Iskander  ]        ماذا تقول لمن يخطر على بالك الآن ...       آخر رد : ....{SalaM}....  ]        حاضنات حيوانات التجربة       آخر رد : ....{SalaM}....  ]        حـديــقة النـبـاتـات الطـبـيـة ..(صور متواضعة)       آخر رد : ....{SalaM}....  ]        تلخيص لأهم المعلومات العملية في الكيمياء الحيوية2       آخر رد : Fida Azem  ]        معلومات حول طبيعة الدراسة في كلية البحوث العلمية       آخر رد : Anas mahfoud  ]        ذاكرة و ذكرى       آخر رد : صمت البحار  ]        المرحلة الملكية ,, مرحلة عمرية       آخر رد : صمت البحار  ]        أشدُّ الهلاك من أهلِك       آخر رد : صمت البحار  ]        الساحة الجماعية لطلاب الصيدلة (جميع السنوات)       آخر رد : ....{SalaM}....  ]        أكتب شعورك : بكلمة واحدة       آخر رد : ..3>..  ]        مين لسا هون؟؟؟       آخر رد : ..3>..  ]        مشروع ترجمة موسوعة التكنولوجيا الصيدلية الجماعي...       آخر رد : ....{SalaM}....  ]        .::صورة... وبيت::.       آخر رد : ....{SalaM}....  ]    
...مركز رفع الصور والملفات...
النتائج الامتحانية لجامعة دمشق 2018-2017 - آخر تحديث 10-09-2018



..لمحة عن كليات جامعة دمشق و فروعها... شاركنا تجربتك وكلمنا عن اختصاصك



المحـاضـرات
برنـامج الـدوام
برنـامج الامتحــان
النتـائج الامتحـانيـة
أسـئلة دورات
أفكـار ومشــاريع
حلقــات بحـث
مشــاريع تخـرّج
"وقـل اعمـلوا فسـيرى الله عـملكم ورسـوله والمؤمنـون"

مشاريع وأعمال حالية.. وإعلانات
برنـامج امتحان الفصل الأول نهائي/قسم المكتبات - 2013/2014
غاز السارين Sarin gas ( الأعراض, العلاج والارشادات )
أحكام فقه الجهاد
تـعـلـيـمـات فـي حـال اسـتـخـدام الآسـلـحـة الـكـيـمـاويـة
الى طلاب كلية التربية ... بجامعة دمشق
ان كانت لديك اية مشكلة تقنية نحن بالخدمة ان شالله (( العدد الثالث 2012- 2013))
منح دراسية من الاتحاد الأوروبي للسوريين
شروط القيد في درجة الماجستير بكلية التربية
عريضة لعميد كلية الاقتصاد ليتم اعادة مواد يومي 27-28
سوريا بخير..
مواضيع مميزة..
كيف استخدم الفيس بوك
همسات على جدران الزمن .................. (عطر)
كيفية إرسال رسالة خاصة في تويتر
طريقة تسريع النت
طريقة تسجيل فيس بوك
ما هي أشهر أسواق العرب القديمة
نزلت قوائم اسماء المتخرجين
حاضنات حيوانات التجربة
حـديــقة النـبـاتـات الطـبـيـة ..(صور متواضعة)
تلخيص لأهم المعلومات العملية في الكيمياء الحيوية2
معلومات حول طبيعة الدراسة في كلية البحوث العلمية
ذاكرة و ذكرى
المرحلة الملكية ,, مرحلة عمرية
أشدُّ الهلاك من أهلِك
الساحة الجماعية لطلاب الصيدلة (جميع السنوات)



  ملتقى طلاب جامعة دمشق --> الـمـنـتــديـــات --> المنتديــــات الأدبيـــــــة --> أدبـاء وأشــعار
    لمحات عن شاعر معاصر
عنوان البريد :  
كلمة المرور :  
                    تسجيل جـديد


صفحة 1 من 2  1 2->

.لمحات عن شاعر معاصر


حمزة الدبس

عضــو فضـي

doumany




مسجل منذ: 13-05-2008
عدد المشاركات: 1585
تقييمات العضو: 0
المتابعون: 16

غير موجود
اشــترك بالتحديثات
رسالة مستعجلة

لمحات عن شاعر معاصر

17-12-2009 05:20 PM




خَلدّوا لغتنا وأَحيّوا حُروفها ،بَثوا فيها شيئاً من أرواحهم العطرة ليتكلم صمت الحروف ،كتبوا لنا التاريخ فنوناً ورسموا لنا أجمل اللوحات على جدرانه ، فمنهم من إشتهر بعصره ومنهم من نسيه عصره ليكشفه الزمان لمن بعده، إنهم أجمل ما منح الله لنا ليطرب أسماعنا ويحرك مشاعرنا ،إنهم الشعراء.


سأفتح هذا الموضوع لأكتب فيه وبين ثنايا ردوده ، عن شعراء لازالوا يعيشوا بيننا ،وشعراء زاروا عصرنا ورحلوا فمكثت أرواحهم تطوف بيننا بسحر ما قدموا لنا من جمال وأدب .


وسابدأموضوعي  بالدكتور وليد الصراف فهوشاعر من حيث تبتدي الشاعرية وجمالها فلا تنتهي .


نجم لمع عدة مرات في مسابقات متعددة على أعلى وأرقى المستويات ،فلم يبحث عن الفوز لمجرد الفوز ، بل كان يبحث عنطريقة ليتربع في قلب الجمهور ، فيكون وجوده هو أمسية تستحق الوجود .
كتب القصة القصيرة فبرز وأبدع ، ومن كتاباته مجموعة قصصية مطبوعة (( قصص للنسيان )) العراق دار الشؤون الثقافية 1992
بعد أن أكمل دراسته الثانوية أكمل دراسة الطب، وإختص بجراحة الأنف الأذن والحنجرة .
فكان طبيباً للحرف يعرف أين أوجاعه، وطبيباً للأذن فيعزف من الحروف نغماً سهلاً جميلاً لها.
وكان حديث  نقاد وشعراء من العراق وخارجها  ،فكتبوا عنه الكثير  :
(يذكرك بجزالة المتنبي وصنعة أبي تمام ورشاقة البحتري ، هذا المزيج العجيب يمكن ان يتحقق لوليد الصراف بأقصى تجلياته يوما ما ) .. 1993 عبد الرزاق عبد الواحد
(حين كان المتنبي الذي كان فانه ألقى على السائرين في الدرب بعده جسامة المسؤولية وثقل المئونة اللازمة للرحلة ، وحين صعب الأمر سهله ، أما يكفي انه أنار الطريق وركز الصوى وترك الخيار للموهوبين أن يجدوا أنفسهم وان يكون هم أنفسهم ، فسر يا وليد كما أنت وفي الذي قدمته ما يغرينا بالأمل ولا يغرك فيه الثناء) .. 1992 د. علي جواد الطاهر
(وأن لم يحالفك الحظ ياوليد في هذا المسابقة ، إلا أنني أعلنك أنك إكتشاف هذا الموسم من أمير الشعراء )
د.صلاح فضل 2009
فاز بأكثر من عشرين مسابقة في الشعر والقصة والمسرحية والمقالة من ضمنها لقب شاعر الشباب الأول في العراق وجائزة الدولة في الشعر لعام 2000عن ديوانه ذاكرة الملك المخلوع وقلادة الإبداع الأولى في مهرجان أبي تمام الشعري الثاني والجائزة الأولى في القصة لمسابقة وزارة الثقافة والأعلام والجائزة الأولى في مسابقة حلب عاصمة الثقافة الإسلامية عمل سنوات في الصحافة رئيسا للقسم الثقافي في جريدة نينوى وسكرتيرا لتحرير مجلة آفاق طبية ورد اسمه في موسوعة أعلام الموصل للقرن العشرين الصادرة عن جامعة الموصل مركز دراسات الموصل ص 607 حتى ص 609 ، شارك في العديد من المؤتمرات الأدبية في العراق وسوريا وأبي ظبي منها مهرجان المربد ومهرجان الخريجين الجامعيين في حمص .
عضو الاتحاد العام للأدباء والكتاب العراقيين والعرب.

سيرته الذاتية :
وليد محمود فوزي عبد القادرالصراف
مواليد الموصل 1964 .
دكتوراه في جراحة الانف والاذن والحنجرة .
نشر له العديد من القصائد والمقالات والقصص في الصحف والدوريات العراقية والعربية .
له ديوان مطبوع عن اتحاد الكتاب العرب (( ذاكرة الملك المخلوع)) 1999
له مجموعة قصصية مطبوعة (( قصص للنسيان )) العراق دار الشؤون الثقافية 1992
له مجموعة قصصية صادرة عن اتحاد الكتاب العرب في دمشق عام 2008 بعنوان مع الاعتذار لالف ليلة وليلة .
له أكثر من ديوان مخطوط وديوان لللاطفال يعنوان هدايا.

وسأتابع في نقل سحر فنونه في الردود ، فالدكتور وليد الصراف من عشق قلمة ، ربما سيدمن الشعر .







ملتقى طلاب جامعة دمشق




أنت غير مسجل لدينا.. يمكنك التسجيل الآن.

مشاركة : 2


حمزة الدبس

عضــو فضـي

doumany




مسجل منذ: 13-05-2008
عدد المشاركات: 1585
تقييمات العضو: 0
المتابعون: 16

غير موجود
اشــترك بالتحديثات
رسالة مستعجلة

رد مشاركة : لمحات عن شاعر معاصر

17-12-2009 05:26 PM




قميص لزليخا

حدّقتَ بي، يالسحر الأعين النُجُلِ
كأنَّما الدهر لا عيناك ينظر لي

قد أوضح البرق من عينيك لي مدناً
أجنّها الليل في روحي من الأزلِ

يامن سكنت بوادي الشكّ معتزلاً
مافي مدى العشق من سهل ومن جبل

تكلّ عن جبل كي لا تزلّ به
وقد يزلّ الفتى خوفاً من الزللِ

هلا تذكّرت إذ طار الغرام بنا
من وهدة الهمس حتى ربوة القبل

وراح يلقي علينا الليل بردته
والنجم يحرس ظلّينا على وجل

وجاءت الريح لهثى فرط ماركضت
سعياً لأنفاسنا من أبعد السبل

وأقبل البحر من أقصى سواحله
واندسّ في ريقنا يسعى إلى البلل

وأسرع الدهر يغشى كهف لحظتنا
كأنّه لم يجد مأوى من الأزل

وراح مادار في الأحقاب أجمعها
يدور أجمعه فيها على عجل

وانساب همسك عند اللثم يفعل بي
ما الخمر تفعله بالشارب الثمل

فصرتُ كلّ نساء الدهر في امرأة
وصرتَ كلّ رجال الأرض في رجل


وحين آنستَ ناراً رحتَ تتبعها
دوني وتعذلني فيها على كسلي

فضعتَ في فلوات الشك وانطفأت
ألم أقل لك لا تذهب ....ألم أقلِ

أرسلتُ نحوك حين إرتبت بي رسلاً
ليوضحوا ماجرى فارتبت في رسلي

ورحتَ تلقي على شباك ذاكرتي
حصى الكلام وترمي الشوك في سبلي

ورحتَ تهدم مجنوناً بلا سبب
جدران بيتي وتبني عالياً طللي

وتطلق السهم مسموماً على عجل
لكي يموت به قلبي على مهل

وما أصختَ لحرف مات في شفتي
ولا انتبهتَ لدمعٍ رفّ في مقلي

ولا سألتَ قميصي وهو مؤتمن
أقُدّ من دبر أم قُدّ من قبلِ

_وقلتَ مالكِ بعد اللومِ صامتة
_بل قدنطقتُ وكانت أدمعي جملي

_وما لوجهكِ لا يحمرّ من خجل
_وهل تركتَ دماً في الوجه للخجل

سجنتني تاركاً إيّاي في جسدي
أدقّ قضبان أضلاعي بلا أمل

ومثلما يكره المطعون طعنته
أصبحتُ أكره فيه موضع القبل


د.وليد الصراف





ملتقى طلاب جامعة دمشق




أنت غير مسجل لدينا.. يمكنك التسجيل الآن.

مشاركة : 3


حمزة الدبس

عضــو فضـي

doumany




مسجل منذ: 13-05-2008
عدد المشاركات: 1585
تقييمات العضو: 0
المتابعون: 16

غير موجود
اشــترك بالتحديثات
رسالة مستعجلة

رد مشاركة : لمحات عن شاعر معاصر

17-12-2009 05:27 PM




مسافر

قد أقطع البرّ لا سعياً إلى الثمرِ
وأركب البحر لا بحثاً عن الدررِ

لكنّها خطة ويلمّ قابلها
ظلامها أوعد السارين بالعثر

ويلمّه راجل العينين ليلتها
بلا جواد الكرى يسري إلى السحر


يرتاد أضرحة مجهولة بُعثت
أرواح من دُفنوا فيها إلى سقر

تزورها الريح والأشباح تسكنها
والجنّ عن أهلها يأتيه بالخبر

يرى ويسمع مالو أدركت ذهلت
أذن عن السمع أو عين عن البصر
***
مسافر نحو ليلاي التي كمنت
لخافقي في ذبول العشب والزهر

وفي شرود غمامات يؤرّقها
أن سوف يرغمها برق على المطر

وفي خطى الموت من شك ومن كمد
تقفو خطى امرأة تقفو خطى ذكر

وفي ضحى شمسه غابت فأطلعها
من ريشة ضربت لحناً على وتر

على ليال عليه أسدلت سدفاً
وغيّبته من النسيان في حفر

في كلّ مافات أو ما مات مندثراً
على امتداد مفازات من العُصُر

تمتدّ من آدم إذ قال ذات دجى
همساً لحوّاء، يا أحلى من القمر

في ليلة لم يكن في الأرض غيرهما
فكان من بعدها ماكان من بَشَر
***
مسافر هربت خوف الضحى شهبي
وغاب بين غمامات الأسى قمري

وأسفر الليل عن قوس توعّدُني
بأنّها سوف ينهي سهمها سفري

وأنه مدركي إن كنتُ مستتراً
لدى قبيل الكرى أو طاوياً سهري

وأنه مطعمٌ وحش الفلا جسدي
والدود ماعاف من عظم به نخر

وأنه ليس يجدي دونه حذر
إذا اتخذتُ مجنّاً دونه حذري
***
مسافر ترصد الأيّامُ قافلتي
وترسل الريحَ من شكي ومن فكري

ويبرز الدهر لي قفراً شكت مقلي
من طوله، وشكا عمري من القصر

وحدّثتني نجومي أنّها خبأت
وراءه لي كنوز البدو والحضر

وها أنا دون مهر في غياهبه
أسري وموتي وراء الأفق منتظري


مستيقناً أنني لا بدّ أقطعه
وقد تركتُ على أحقابه أثري




د.وليد الصراف





ملتقى طلاب جامعة دمشق




أنت غير مسجل لدينا.. يمكنك التسجيل الآن.

مشاركة : 4


حمزة الدبس

عضــو فضـي

doumany




مسجل منذ: 13-05-2008
عدد المشاركات: 1585
تقييمات العضو: 0
المتابعون: 16

غير موجود
اشــترك بالتحديثات
رسالة مستعجلة

رد مشاركة : لمحات عن شاعر معاصر

17-12-2009 05:33 PM




عفــــت الديـــار

عفت الديار محلّها فمقامها
وذوت مرابعها وغاض غمامها

خلعت ثياب الطهر عنها وارتدت
ماليس يستر عورة أيّامها

واستنوقت آسادها واستأسدت
ذؤبانها وتطاولت أقزامها

أسنت بها برك الدموع وهاجرت
من صحوها ومنامها أحلامها

وترحّلت عن نايها واستوطنت
أبواقها وطبولها أنغامها

شاخت بها هوج الرياح فأصبحت
تنهى وتأمر في المدى أنسامها


جنحت إلى سلم الزمان سنينها
ولطالما حجب الزمان قتامها

وحنت له هاماتها ولطالما
داست على هاماته أقدامها

ولطالما أعطى مقادته لها
حتى كأنّ عصوره أنغامها

ولقد وقفت بها وقلبي مهرة
مجنونة بيد البكاء زمامها

ترتاد أعواماً تقادم عهدها
وغدت رميماً في الزمان عظامها

وسألتُها عن أهلها فاستعجمت
وعن الكؤوس وكيف شحّ مدامها

وعن الزهور وكيف جفّ رحيقها
وعن الغصون وكيف طار حمامها

ولقد وقفتُ وأدمعي تستامني
وأنا أرى كفّ البلى تستامها

وتحيلها أحجار صمتٍ مهجتي
سجدت لها وكأنها أصنامها

ياليلة طالت مخالب سهدها
واستلّ أسياف الطيوف منامها

رحل الصباح بشمسه وديوكه
عنها وقصّت خطوه أجرامها

من وحشها اعتصم الفؤاد بربوة
من أمسه فتخطفته سهامها

ماكنتُ أحسب ذكرياتي قبلها
أُسُداً ديار طفولتي آجامها

عفت الديار محلّها فمقامها
وانسلّ من خلل الضياء ظلامها

وأقام خيمته رويداً حولها
وأجنّها وأجنّ ما يعتامها

نامت مع الليل البهيم فلا امرؤ
يدري الذي قد أضمرت أرحامها



د.وليد الصراف





ملتقى طلاب جامعة دمشق




أنت غير مسجل لدينا.. يمكنك التسجيل الآن.

مشاركة : 5


حمزة الدبس

عضــو فضـي

doumany




مسجل منذ: 13-05-2008
عدد المشاركات: 1585
تقييمات العضو: 0
المتابعون: 16

غير موجود
اشــترك بالتحديثات
رسالة مستعجلة

رد مشاركة : لمحات عن شاعر معاصر

17-12-2009 08:03 PM




قلبي

خبت في ليلك الشُهُبُ

وغطّت بدرك السُحُبُ

وران الصمتُ منطوياً

على ما خلّف الصخب

وأوصد باب خيمته

وأطفأ نارهُ الغضب

فلا ضيفٌ من المجهول،

من واديك يقترب

له بالمنتهى صلة

ووادي عبقر نسب

ولا طيف تقضّ به

منام الكون ينسرب

***
خبت في ليلك الشهبُ

وأطفأ نارهُ الغضب

وكانت ليس يدركها

إذا تعب اللظى تعب

لهيب جهنم يخبو

وما تنفكّ تلتهب

كأنّ الأرض تمنحها

خراجاً خوف تنقلب

فما قد أنبتت وذوى

بكلّ عصورها حطب

***
أعن هند تنام إذن

وقد أعيابك التعب

ويبرز قاطعاً سبلاً

عليها نحوك الوصب


اعنك هلال حاجبها

بغيم الهمّ - يُحتجبُ

كأنك لم تقل فيها

الذي ما قالت العرب

ولم تسجنْ مفاتنها

ببيت ماله طنب

يظلّ محجّ من كفروا

ونار قرى لمن سغبوا

ورسماً دارساً وقفت

به الركبان تنتحب

كأنّك لم تعاتبها

وإن لم ينفع العتب

ولم تصفح ولم تجرح

بسيف حدّه خشب

أيا من خوف دقّته

تلوذ بحرزها النوب

يحار المستحيل بها

ومنها يعجب العجب

فحيناً سجع قبّرة

وحيناً عسكر لجب

ويا صنّاجة رقصت

على دقّاتها الحقب

وبالأرض استخفّ وقد

تصاعد لحنها الطرب

فدارت وهي قفر

بعد لم يغرس بها عنب

ولم ينضجْ ولم يُعصر

ولم تُملأْ به قِرب

بمن داروا وما علموا

عليها ما هو السبب


د.وليد الصراف





ملتقى طلاب جامعة دمشق




أنت غير مسجل لدينا.. يمكنك التسجيل الآن.

مشاركة : 6


حمزة الدبس

عضــو فضـي

doumany




مسجل منذ: 13-05-2008
عدد المشاركات: 1585
تقييمات العضو: 0
المتابعون: 16

غير موجود
اشــترك بالتحديثات
رسالة مستعجلة

رد مشاركة : لمحات عن شاعر معاصر

17-12-2009 08:11 PM




ذاكرة الملك المخلوع

البرقُ من ريبتي والرَّعد من حَنَقي

والنَّسْم من هدأتي والرِّيحُ من قلقي

وكلّ من قُتلوا في الأرض مِن غضبي

وكلّ من ولدوا في الدَّهر من شبقي

والبحر من غيمتي أمواجه ولدت

من حكمتي صمتُه، والغيظ من نزقي

أطلقتُ أبعادهُ في كلّ ناحية

وقلتُ للرّيح أنّى شئتِ فانطلقي

وإذ تبدّى مَخُوفُ الموج من كثب

رغّبتُ بالدَّرّ مَنْ أرهبتُ بالغرق

واللَّيل مُذْ غَمر الدُّنيا تملّقني

خوفاً على سرّه المكنون من ألقي

والطين في غفوتي والنجم في سهري

والبدر مكتملاً، بعضٌ من الملق

ولا يطلّ الضحى ما دمتُ في سنة

ولا يطول الدجى مالم يطل أرقي

والشمس لو أبطأت في أفقها كسلاً

لجرّها نحوهُ من شعرها أفقي

***
وربّ بادية أقوت عقرتُ بها

للعاشقين جميعاً ناقة الشفق

منها أصابوا فأضوتهم فيا عجباً

من كورها، كيف لا يقوى على الرمق

ما همّنا إذ سقينا الخيل في دمنا

من ضوئها أنّنا ننسلّ في الغسقِ

ولاح قفر من الماضي لأعيننا

خلا من الورد لكن ضجّ بالعبق

كأنّه بجنان الخلد متّصلٌ

بدون أن تعلم الأحداق في نفق

به سرينا إلى أقصى مطاوحه

ملائكاً خُلقوا ظلماً من العلق

***
لكنني عدتُ دون القوم مبتئساً

أحكي لمصطبحي عن سحر مغتبقي

فما سكنتُ سوى أرض أغادرها

وما انتهت هجرتي إلا لمنطلقي

ترحّلي عن عدوّي ملتقاي به

وملتقاي بمن أحببتُ مفترقي

لكم توهمتُ أنّي مرتقٍ جبلاً

لا يُرتقى وأنا أهوي بمنزلق

وكم ترضّيتُ من لم أرضهم خدماً

علماً بأنّ الترضّي ليس من خلقي

ورحتُ أسكب إذا أورى الدجى ندمي

حبراً ودمعاً على ما شبّ من حرقي

لكم صحوتُ على طيف أسائله

صاحٍ أنا أم تراني بعد لم أفق

كلّ الدموع التي في الدهر قد ذُرفت

تغيم في ناظري في آخر الغسق

وكلّ طيف يكنّ الليل يقصدني

من كل جفنٍ بجوف الليل منطبق

محجّة لطيوف الدهر أجمعها

ومنبع الدمع في أيّامه حدقي

لكم طويتُ فجاج الليل منجرداً

بلا جواد الكرى أعدو إلى الفلق

جمّ المقابر ليلي، معولٌ أبداً

مكتظة بجنازاتي به طرقي


أمام عيني توابيتي يُسار بها

إلى قبوريَ تحت الوابل الغدق

أمشي وأعثر بالماشين بي فزعاً

أحار أيّاً سأبكي الآن من مزقي

هل دمعة من دموعي بعدما ذرفت

أو قطرة من دمائي بعد لم تُرق

دقّات قلبي طبول للوغى أبداً

تدقّ في داخلي مجنونة النسق

للحرب بيني وبيني عالياً قرعت

فمات بعضيَ من بعضي من الفرق

تقدّمت يدي اليسرى لتنقذني

إذ أطبقت يديَ اليمنى على عنقي

وصاح صدري بها إذ رحتُ أدفعها

إذا عجزتِ على أضلاعي انطبقي


بلحيتي أخذت غضبى وناصيتي

وقدّمت للعدى رأسي على طبق

وأسكنتني قبوراً لا عداد لها

تفحّ فيها أفاعي الشك والقلق

تنام صبحاً وعند الليل يبعثها

إلى جهنّم صور في فم الأرق

يزورني الناس فيها إذ شواهدها

تبدو لهم من خلال الحبر والورق


د. وليد الصراف


ملاحظة : هذه القصيدة عندما ألقاها أمام الدكتور صلاح فضل ... فصمت لفترة الدكتور صلاح ثم قال والبسمة والإندهاش هما من رسما ملامح وجهه : إنك لتستحق إعجاباً أن لعنة الله عليك .( وهنا لا يقصد باللفظ ذاته وإنما هو لفظ إشتهرت به العرب من شدة الإعجاب ),,,.. وكان ذلك لما أحس من جبروت الشاعر بين السطور .
وهي تعتبر من أقوى القصائد للدكتور وليد





ملتقى طلاب جامعة دمشق




أنت غير مسجل لدينا.. يمكنك التسجيل الآن.

مشاركة : 7


حمزة الدبس

عضــو فضـي

doumany




مسجل منذ: 13-05-2008
عدد المشاركات: 1585
تقييمات العضو: 0
المتابعون: 16

غير موجود
اشــترك بالتحديثات
رسالة مستعجلة

رد مشاركة : لمحات عن شاعر معاصر

18-12-2009 01:17 PM




( تأمل )

أخذنا بأطراف الأحاديث بيننا

وهبَّ نسيم الأمس، فارتعش الوقتُ

ولاحت لنا روحٌ من القلب لا تُرى

يردّ جيوش القول عن وصفها الصمتُ

تراها قبور الأرض لو فكّرت بها

محالاً، وينسى عندها ما اسمه الوقت

عجبنا لها، واحتار من عجب بها

فؤاد لنا، مافات إدراكه فوتُ

لقد ولدت منّا وفي بيتنا نمت

وتبقى ولا نبقى، وينهدم البيتُ





د. وليد الصراف






ملتقى طلاب جامعة دمشق




أنت غير مسجل لدينا.. يمكنك التسجيل الآن.

مشاركة : 8


حمزة الدبس

عضــو فضـي

doumany




مسجل منذ: 13-05-2008
عدد المشاركات: 1585
تقييمات العضو: 0
المتابعون: 16

غير موجود
اشــترك بالتحديثات
رسالة مستعجلة

رد مشاركة : لمحات عن شاعر معاصر

18-12-2009 01:29 PM




(في غيابـــــة الجـــبّ )

أسري مشيحاً عن الفجر الذي ائتلقا
مستحضراً من ليال أدبرت غسقا

مازلتُ أسري به والشمس قد طلعت
ألفاً عليه وألفاً أطلعت فلقا

وكأس يومي بخمر الأمس مترعة
أعبّ مصطبحاً منها ومغتبقا

أسيان ألتمس النسيان في طرق
أساي يفتح للذكرى بها طرقا

إلفان روحي وهذا الليل ما التقيا
على ذرى الوجد، إلا عندما افترقا

وفارسٍ أعزل لي بان مقتله
فرحتُ أغمد سيفاً كان ممتشقا

رددت عنه النسور السغب جائعة
والبوم خيّبته فيه فما نعقا

سلوا قبور خصومي فهي صادقة
لو جانب الحقّ باكيهنّ واختلقا

سلوا شواهدها عمّن بها دُفنوا
واستنطقوها تروها خير من نطقا

تخبركمو أنني لم أدفنّن بها
إلا الذي عن سبيل الله قد مرقا

وأنني أجلد الموت الزؤام إذا
بغى، وأقطع كفّيه إذا سرقا

هذا أنا صخرة في القفر كاظمة
غيظ المحيطات، ثلج يكتم الحرقا

ريحٌ محاصرة الآفاق موثقة
مكتوفة العصف، يغلي صمتها شبقا


تفحّ مثل الأفاعي فرط ماكظمت
من أعصر غيظها المسموم والحنقا

شمسٌ رمادٌ بكفّ الريح ذاكرة
عهد النهارات تبكي النار والألقا

تُذرى ألوفاً ولا يُذرى الحنين بها
لموضع فيه كانت ترسم الشفقا

أظما ويهمي على الدنيا بأجمعها
دمي ودمعي وحبري وابلاً غدقا

أعرى وترفل بالرايات ساريتي
لا ثوب غير قميص قد غدا مزقا

من عهد يوسف مقدود تخضّبه
بقيا دم منذ عثمان به علقا

هذا قميصي مات الراتقون أسى
والغاسلون فلم يبرأ ولا رتقا


في كل جبّ رماني مخفياً طرقي
عن كلّ سيارة قد جابت الطرقا

في كل سجن عصيّ السور أدخلني
لا يرتجي الحلم حتى منه منطلقا

وبتّ أسمع أحلام الألى سجنوا
وأصحب الليل من جرّائها أرقا

وقلتُ إنّي أرى ليلاً ينيخ على
سبع عجاف تسوء القلب والحدقا

جرداء مكتظة بالريح رائدها
يموت من قبل أن يرتادها فرقا

آفاقها غُلّقت بالموت لا أفق
ترجو الخطى في سراها بعده أفقا

يستخرج القلب من أقسى حجارتها
ماءاً ويستلّ من أشواكها عبقا


وقلتُ يأتي زمانٌ لا حصاد به
إلا الرؤوس التي قد أينعت نزقا

ويومها يطرق الغادون في حنق
باباً بغير يد الغادين ما طرقا

وكلّ من حوصروا في كلّ زاوية
يصاح فيهم هلّموا أنتم الطلقا

فيخرج الناس أشتاتاً قد اجتمعوا
ملاحقاً منهمو المسبوق من سبقا

على سبيل به الرايات واقفة
بين الحياة وبين الموت مفترقا

يطوونه فرقاً جرّارة فرقاً
جرّارة فرقاً جرّارة فرقا

تموج بحراً من الأحقاد ملتطماً
لا موجة منه إلا تضمر الغرقا


ويومها يتمنى كلّ طاغية
لو أنّه قبل هذا اليوم ما خُلقا


قد أومض البرق حتى جسّ من هلع
أطرافه الأفق خوفاً أنّه احترقا

كأنّ ضوء شموس لا عداد لها
من ألف ألفٍ سجيناً كان وانطلقا

ودمدم الرعد حتى خال سامعه
سقف السماء على صدر الثرى انطبقا

فجنّ غيظاً بصدري خافق شكسٌ
يطغى على بوق إسرافيل لو خفقا

كأنّه كان والريح التي عصفت
بعاد رتقاً غداة الخلق وانفتقا

تجندل الموت كفّاه لو اصطرعا
وتسبق الريح ساقاه لو استبقا


ورحتُ أركب رأساً لن يخالفه
حتى يفارق من جرّائه العنقا

مغلّقاً دون عمري الباب مفتتحاً
مابينه وتخوم المنتهى نفقا



د. وليد الصراف







ملتقى طلاب جامعة دمشق




أنت غير مسجل لدينا.. يمكنك التسجيل الآن.

مشاركة : 9


حمزة الدبس

عضــو فضـي

doumany




مسجل منذ: 13-05-2008
عدد المشاركات: 1585
تقييمات العضو: 0
المتابعون: 16

غير موجود
اشــترك بالتحديثات
رسالة مستعجلة

رد مشاركة : لمحات عن شاعر معاصر

23-12-2009 11:16 PM





آخر صورة لبغداد

حيَّيتُ سفحـكِ مـن قـربٍ فحيِّينـي
يا دجلـةَ الخيـرِ يـا أمَّ  البساتيـنِ 

يا دمعةً قد جرَت منذُ المَغُـولِ علـى
خدِّ العراقِ و ما جفَّت إلـى  الحيـنِ

جاءَ المغـولُ يَجُـرُّونَ الحديـدَ لنـا
و القومُ مَـا لَوَّحُـوا حتَّـى بِسِكِّيـنِ

جاء المغولُ و زرقـاءُ اليمامـةِ مـا
زالت تقـولُ أرى أغصـانَ زيتـونِ

و السَّائرونَ إلى حِطِّينَ مـا  تَرَكَـت
حربُ البَسُوسِ بهـم شيئـاً لِحِطِّيـنِ

جاء المغولُ و دُونْ كِيشُوتُ مُنتفِضـاً
ما زالَ يضـربُ أعنـاقَ الطَّوَاحيـنِ

زُلفى إلى اللاَّت راحَ الذئبُ  يُسْلِمُنَـا
و لاتَ مـن يفتديـنـا بالقرابـيـنِ

زُلفى إلى اللات كانـت كـلُّ مَذبَحَـةٍ 
نُسـاقُ فيهـا خِرافـاً  بالملايـيـنِ

فاللاتُ قد كان قبلَ اليومِ مـن حَجَـرٍٍ 
و أصبحَ اليومَ من ماءٍ و مِن  طيـنِ

بانَتْ تجاعيـدُ هـذا الدهـرِ أجْمَعِـهِ
في لحظتي ,و أنا لمْ أَعْـدُ عشرينـي

أنـا قتيـلٌ و نِسـرٌ شَـمَّ  جُثَّـتَـهُ
فمن بِبَطنِ الثَّـرى منِّـي  يُوارينـي

قُطْبُ الفَجِيعَةِ قلبـي, وَجْـهُ  مقبـرةٍ
تَـوَعَّـدَ اللهُ موتـاهـا  بِغِسْلِـيـنِ

أرضٌ عجوزٌ جَفاها الغيـمُ فَانْشَغَلَـتْ
بِحِرفَةِ الدَّفنِ عـن نَسْـجِ البساتيـنِ

قد عَيَّرَتْنِي التي من فَرْطِ ما خَصَفَـت
لم تُبقِ من ورقٍ في دَوحَـةِ  التِّيـنِ

قَدَّتْ قميصي و قالـت ذاكَ  رَاوَدَنِـي
فصارتِ النَّاس بالفحشـاءِ  تَرمينـي

و بِتُّ في السِّجنِ لا ذنباً فعلتُ  سِوَى
أنِّي امْتَنَعْتُ عليها و َهْـيَ تَدعونـي

هذا قميصي الذي زُرَّتْ على جَسَـدي
أَزرارُهُ كَفنـاً مـن بِـدْءِ تكويـنـي

من عهدِ يوسـفَ مَقْـدُودٌ  يُخَضِّبُـهُ
دمُ ابْنِ عَفَّانَ من فَوقٍ و مِن  دُونـي

في كـلِّ سجـنٍ بعيـدٍ راحَ يُدخِلُنِـي
ظُلما,ً و في كـلِّ جُـبٍّ راحَ يُلقينـي

و إن هَرَبْتُ وَشَى بِي للأُلَـى بَحَثُـوا
عنِّي و أخبرَ خصمي عن  عناوينـي

و صار في السِّجنِ هَمِّي أن أرى حُلُمَاً
أو أن أُفَسِّـرَ أحــلامَ المساجـيـنِ

و قلتُ يأتـي زمـانٌ لا حصـادَ بِـهِ
إلا حصـادَ النَّواصـي و العثانـيـنِ



د. وليد الصراف





ملتقى طلاب جامعة دمشق




أنت غير مسجل لدينا.. يمكنك التسجيل الآن.

مشاركة : 10


حمزة الدبس

عضــو فضـي

doumany




مسجل منذ: 13-05-2008
عدد المشاركات: 1585
تقييمات العضو: 0
المتابعون: 16

غير موجود
اشــترك بالتحديثات
رسالة مستعجلة

رد مشاركة : لمحات عن شاعر معاصر

02-01-2010 06:06 AM





( أي الــــدروب )

وقفتَ تجهلُ ماذا سوفَ تختارُ
"ماذا وقوفك والفتيان قد ساروا"

كلٌّ إلى جنّة تفضي لمقبرة
يحدو به نحوها عطر وأسرار

مستبشراً أنّه لابدّ مدركها
وإن دجا أُفق أو هبّ إعصارُ

وأنت ياسابق الأيّام ماركضت
إلى منايا كبت فيهنّ أعمار

كالمهرِ خانَ  فألقى عنه فارسه
وسار من دمع من يبكيه يمتار


ياسابق الأرض مادارت بما حملت
ممّن بلا سبب في تيهها  داروا

أي الدروب سترضى أن تسير به
وفيه ممّا سرى السارون آثار

وأيّ جنّة خلدٍ سوف تُدركها
وأنت خالدة في روحك النار


د.وليد الصراف





ملتقى طلاب جامعة دمشق




أنت غير مسجل لدينا.. يمكنك التسجيل الآن.

صفحة 1 من 2  1 2->
 








ملتقى طلاب الجامعة... منتدى غير رسمي يهتم بطلاب جامعة دمشق وبهم يرتقي...
جميع الأفكار والآراء المطروحة في هذا الموقع تعبر عن كتّابها فقط مما يعفي الإدارة من أية مسؤولية
WwW.Jamaa.Net
MADE IN SYRIA - Developed By: ShababSy.com
أحد مشاريع Shabab Sy
الإتصال بنا - الصفحة الرئيسية - بداية الصفحة